المكلا-الاربعاء 10/اغسطس/2022-12:29

موجة متوسطة 756 KHz موجتا FM 95.4 MHz 89.5 MHz

أي من البرامج التالية نالت اهتمام مستعمينا الكرام ؟



نتائج التصويت
تهــاني : سجـل تهانيك لمن تحب هنا تعـــازي : سجل تعــازيك هنا
الدعوات المشبوهة والتعامل بحنكة معها في حضرموت لحفظ الأمن والاستقرار ..تأييد واسع لخطوات السلطة المحلية بحضرموت لمعالجة الأوضاع التي تمس الأمن
[الخميس 27/يناير/2022م مصدر الخبر : المكلا/موقع إذاعة المكلا - محافظة حضرموت/خاص]
news_20220127_00.jpg
لم يكن هذا التحدي هو الأول بالنسبة لحضرموت، ولم يكن الأصعب، فقد واجهت حضرموت تحديات أكثر صعوبة، واستطاعت أن ترسم مستقبل آمن ومشرق، وأن تحدث نقلة تنموية في مختلف المجالات في حضرموت، بعد عملية التحرير التي قادها اللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، والتي تكللت بالنجاح في الـ24 من أبريل من العام 2016م.
دعوات مشبوهة أطلقت لتضع المحافظة في تحدٍ جديد، هدفها الإخلال بأمن واستقرار حضرموت وسكينتها العامة، وجر هذه المحافظة الى أتون الفوضى وخلق الفتنة بين ابناءها، إلا أن قوات النخبة الحضرمية نفذت مهمة عسكرية، ونجحت في تنفيذها، دون إحداث أي خسائر بشرية أو مادية وحتى في صفوف تلك القوى التي أرادت إحداث القلاقل وزعزعة الأمن.
السلطة بحضرموت: القبض على عناصر مخربة تخفي خلفها أهداف غير مطالب حضرموت
السلطة المحلية بمحافظة حضرموت أصدرت بيانًا في الـ23 من يناير، جددت فيه موقفها الثابت والمبدئي إلى جانب المواطنين حتى تحقيق كامل مطالبهم، وعقدت عدة لقاءات مع اللجنة التنفيذية لمخرجات لقاء حضرموت العام (حرو)، للخروج بجملة من القرارات، والعمل على متابعتها مع السلطة المركزية.
وأشار البيان إلى أن قيادة السلطة تابعت خلال الأسابيع الماضية ما يجري من تحريض على المحافظة لأعمال الفوضى وقيام المخيمات التحشيدية غير الشرعية وبدوافع غير وطنية في منطقة العيون، وقدمت السلطة كل التنازلات والحلول العقلانية، إلا أن كل التنازلات قوبلت بمواقف غير قانونية من قبل المدعو صالح بن حريز لينقل المخيم إلى قلب مدينة المكلا عاصمة المحافظة في تحدٍ سافر للسلطة والنظام والقانون وللأجهزة العسكرية والأمنية، وأوضح البيان أن الأجهزة الأمنية بالمحافظة قامت بواجبها تجاه المجموعة المتمردة التي يقودها المدعو صالح بن حريز وبعد أن أعطيت لها فرصه للتراجع عن موقفها المتعنت والمتطرف هذا لقيام مخيم في قلب العاصمة وإصراره على موقفة.
فإن السلطة المحلية وأجهزتها الأمنية والعسكرية لم تجد أمامها إلا القيام بواجبها، وتمكنت من إلقاء القبض على عدد من العناصر المخربة بعد أن تم اكتشاف أن هذه التجمعات تخفي خلفها أهداف غير مطالب حضرموت ولكن لوضع بدايات لجر حضرموت إلى مستنقع الفوضى والإخلال بالأمن والاستقرار، وأن ما قامت به الأجهزة الأمنية كان دفاعًا عن أمن واستقرار حضرموت وعدم القبول بأي عمل مشبوه هدفه الإخلال بالأمن واستقرار السكينة العامة.
بيانات الإدانة والتأييد لخطوات السلطة بحضرموت تجوب مواقع التواصل
بدأت بيانات الإدانة ضد الأعمال التخريبية التي تريد أن تستهدف أمن واستقرار حضرموت تجوب مواقع التواصل الاجتماعي، عقب انتهاء المهمة العسكرية وإصدار بيانًا توضيحيًا من السلطة المحلية بمحافظة حضرموت حول أحداث مدينة المكلا، وتأييدًا لتلك الخطوات التي قامت بها السلطة المحلية في سبيل الحفاظ على ما تحقق لمحافظة حضرموت من أمنٍ واستقرار.
أعضاء مجلس الشورى يشيدون بالتعامل الرشيد مع القوى المعادية
أعضاء مجلس الشورى الأستاذ سالم الخنبشي، والدكتور فؤاد بن الشيخ أبوبكر، وعبدالله العوبثاني، ومحمد باشماخ، أعلنوا خلال لقاءهم محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، تأييدهم لكافة الخطوات التي اتخذتها قيادة السلطة المحلية بالمحافظة لمعالجة الوضع الذي نشأ نتيجة للدعوة التي أطلقها المدعو صالح بن حريز بهدف جر المحافظة إلى دائرة الصراع والفوضى، مشيدين بالخطوات المتخذة والتعامل الرشيد مع القوى المعادية في سبيل الحفاظ على أمن واستقرار حضرموت.
السلطة بالمكلا تؤكد وقوفها إلى جانب قيادة المحافظة لمواجهة التحديات
قيادة السلطة المحلية بمديرية مدينة المكلا ومكتبها التنفيذي أكدت في بيان لها وقوفها إلى جانب قيادة السلطة بمحافظة حضرموت ممثلة باللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، لمواجهة التحديات والحفاظ على المكتسبات الوطنية بالمحافظة.
ودعا البيان كافة المواطنين والشخصيات الاجتماعية ورؤساء الأحياء بالوقوف خلف قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وقوات النخبة الحضرمية والجهات الأمنية في مواجهة التحديات والمخاطر التي تتعرض لها المحافظة خلال هذا المنعطف الخطير، والذي يجر المحافظة إلى الدخول في دائرة الفوضى والصراعات السياسية والحزبية العمياء، مؤكدأ أن المحافظة بقيادتها والخيرين من أبناءها ستضحي من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار وتماسك نسيجها الاجتماعي وتطبيع الحياة وستقف موقفا بطوليا ضد زعزعة الاستقرار الأمني والسلم المجتمعي والتطلع لمستقبل آمن ومستقر للمحافظة وابنائها.
ساه تناشد رئيس الجمهورية والتحالف العربي بدعم السلطة بحضرموت لوقف أي تحركات مشبوهة
قيادة السلطة المحلية بمديرية ساه ممثلة بالمدير العام الشيخ مبارك بن عبودان الجابري، والهيئة الإدارية وأعضاء المكتب التنفيذي ومقادمة ومشايخ ومناصب وأعيان وشخصيات اجتماعية ومنتديات شبابية والمرأة والطفل وكل شرائح المجتمع، باركوا في بيانٍ نجاح الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الأجهزة الأمنية والعسكرية بمحافظة حضرموت لوقف أي تحركات أو تجمعات مشبوهة بالمحافظة، ودعت في بيانها أبناء حضرموت إلى الالتفاف خلف قيادة السلطة بالمحافظة وأبطال قوات النخبة الحضرمية، للحفاظ على أمن واستقرار حضرموت وإفشال كل مؤامرات الوقوع بحضرموت في مستنقع الفوضى والإرهاب.
وناشد بيان السلطة المحلية بمديرية ساه فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية، ودول التحالف العربي بدعم ومساندة قيادة المحافظة في إيقاف أي تحركات مشبوهة تسعى لزعزعة استقرار حضرموت، والتعاطي بجدية مع مطالب أبناء حضرموت، والحفاظ على وحدة الصف والتلاحم بين جميع شرائح المجتمع، والحفاظ على أمنها واستقرارها، واستشعار الأخطار المحدقة بالمحافظة.
الشحر تدعوا أبنا حضرموت لتوحيد الصف وإفشال المؤامرات ضد المحافظة
السلطة المحلية بمديرية الشحر ممثلة بمديرها العام عادل أحمد باعكابة، والمكتب التنفيذي بالمديرية، أصدرا بيانًا أكدوا فيه تأييدهم ومساندتهم للإجراءات الأمنية والعسكرية المتخذة من القيادة الحكيمة ممثلة باللواء الركن فرج سالمين البحسني محافظ محافظة حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية، لوأد أي تحركات مشبوهة تمس أمن واستقرار حضرموت.
البيان دعا كافة أبناء حضرموت للوقوف مع القرار الحكيم الذي اتخذته قيادة السلطة بالمحافظة للحفاظ على مكتسبات أمنية لتصل حضرموت إلى مستوى يشار إليه بالبنان من الأمن والاستقرار من بين محافظات الجمهورية، وحث كافة أبناء حضرموت للالتفاف والوقوف صفًا واحدًا لإفشال كل المؤامرات التي تدعو إلى جر حضرموت إلى دوامة الفوضى والصراعات السياسية والحزبية العمياء.
شبام تؤكد جاهزيتها لمواجهة أي تحديات لزعزعة الأمن بحضرموت
فيما أكدت السلطة المحلية بمديرية شبام ممثلة بمديرها العام المهندس هشام بن طالب، في بيان لها جاهزية ووقوف السلطة المحلية بالمديرية والاجهزة الأمنية والمكتب التنفيذي وأعيان وشخصيات المديرية ورجالها الى جانب قيادة السلطة المحلية بالمحافظة في مواجهة اي تحديات ومخاطر تحاول زعزعة الأمن والاخلال بالنسيج الاجتماعي في ظل التحركات المشبوهة التي تتعرض لها المحافظة خلال المنعطف الخطير الذي يجر المحافظة الى الدخول في دوامة الفوضى والصراعات السياسية والحزبية العمياء.
وأكد البيان وقوف السلطة المحلية بمديرية شبام الى جانب الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الأجهزة الأمنية والعسكرية بالمحافظة لوقف أي تحركات أو تجمعات مشبوهة بالمحافظة، ودعا أبناء حضرموت الى الالتفاف خلف قيادة السلطة بالمحافظة وأبطال قوات النخبة لما من شأنه الحفاظ على أمن واستقرار حضرموت، إزاء كل التطورات ومحاولة زعزعة أمن حضرموت ساحلا وودايا.
سيئون تؤكد وقوفها مع خطوات السلطة بحضرموت للحفاظ على المكتسبات الوطنية
سيئون أيضًا، أكدت في بيان صادر عن السلطة المحلية بالمديرية ممثلة بـ محمد عوض العامري، وقوفها مع كافة الخطوات التي اتخذتها السلطة بحضرموت والمواقف الرامية للحفاظ على المكتسبات الوطنية بالمحافظة.
وأكد المدير العام العامري وقوف السلطة المحلية بمديرية سيئون ومكاتبها التنفيذية والشخصيات الاجتماعية وعقال الأحياء خلف قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت ممثلة باللواء الركن فرج سالمين البحسني والنخبة الحضرمية في مواجهة التحديات والمخاطر والإجراءات الكفيلة والرادعة لها في ظل التحركات المشبوهة التي تتعرض لها المحافظة خلال هذا المنعطف الخطير والذي يجر المحافظة إلى الدخول في دائرة الفوضى والصراعات السياسية والحزبية العمياء.
ولفت العامري ان المحافظة بقيادتها والخيرين من أبناءها ستضحي من اجل الحفاظ على الأمن والاستقرار وتماسك نسيجها الاجتماعي وتطبيع الحياة، وستقف موقفا بطوليا ضد زعزعة الاستقرار الأمني والسلم المجتمعي والتطلع لمستقبل آمن ومستقر للمحافظة وابنائها، داعيا الله أن يجنب حضرموت وأهلها الفتن، وأن ينعم الوطن بالأمن والرخاء والازدهار.
الإعلان عن مؤتمر يضم جميع أبناء حضرموت
في الوقت الذي يتحدث الجميع باسم حضرموت، ويطالب بحقوقها، أعلن محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني عن إقامة مؤتمر يضم كافة المكونات والقوى والأحزاب السياسية والقبلية وكافة شرائح المجتمع بحضرموت، وقد بحث المحافظ البحسني مع عدد من أعضاء مجلس الشورى ومستشاريه، مساء الثلاثاء بمدينة المكلا، جملة من الأفكار والأهداف والرؤى والمحاور للمؤتمر الذي دعت له السلطة المحلية بالمحافظة، والذي سينعقد في شهر مايو من هذا العام.
وأكد المحافظ البحسني أن فكرة هذا المؤتمر جاءت حرصًا من قيادة السلطة المحلية بالمحافظة، لتوحيد كلمة كافة المكونات والقوى السياسية والقبلية وجميع أبناء المحافظة تحت مظلة المؤتمر، في سبيل النهوض بواقع حضرموت في مختلف المجالات وفي مقدمتها التنموية، حاثًا على التعجيل في تشكيل اللجنة التحضيرية وبدء وضع الخطوط العريضة والتوجهات العامة للمؤتمر.